ندوة فكرية بعنوان ( اللغة العربية بين الماضي والحاضر والمتوقع)


“وزارة الثقافة الفلسطينية في محافظة الخليل تطلق فعالياتها في الاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية في مختبر السرديات الفلسطيني في مدينة الخليل”

عقد مختبر السرديات الفلسطيني التابع لنادي الندوة الثقافي/الخليل، تحت رعاية وزارة الثقافة الفلسطينية في اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف الثامن عشر من كانون الأول ندوة فكرية حملت عنوان ( اللغة العربية بين الماضي والحاضر والمتوقع)، بحضور كل مدير مكتب وزارة الثقافة الفسطينية في الخليل أ.هدى عابدين وثلة من المثقفين والمهتمين، أدارت اللقاء وافتتحته أ.لمى العالول، انقسمت الندوة الفكرية إلى جلستين احتوت على ستة محاور أساسية، طرحت أ. فاطمة حجاز في المحور الأول تطور اللغة العربية في الفترة الممتدة ما بين 100-600م، من خلال وضع مقاربة تاريخية في النقوش الأثرية في جزيرة العرب ومحيطها الحضاري، بورقة حملت عنوان ( مدخل تاريخي وأركيولوجي إلى نشأة اللغة العربية)، وطرحت
أ. بتول الشريف تطور فن التدوين العربي كخطاب، وكيف شكل فن مستقل من فنون الحضارة الاسلامية، بمداخلة حملت عنوان ( التدوين العربي، إضاءة على محطات تطور فن الخط العربي)، ضمن واقع وجود فجوة بين العالم والعربي وعالم المعرفة العالمي، طرح أ. ليث أبو صبيح ورقة حاولت الولوج إلى تلك الفجوة المعرفية من خلال ورقة حملت عنوان (مدخل إلى واقع اللغة العربية وأزمة التطوير، المعجم العربي نموذجًا)، وفي الجلسة الثانية طرحت د. نداء عوينة ورقة حملت عنوان ( اللغة العربية في الحاضر، والاحتضار بين الترجمة والاعلام)، وقدم
د.أحمد الحرباوي ورقة حملت عنوان (الدول القومية، اللهجة المحلية مقابل اللغة العربية)، وختمت أ. وفاء ابريوش الجلسة الثانية بمداخلة حملت عنوان ( اللغة العربية في العالم، بين الاعتراف الامم المتحدة وغياب التدابير الثقافي)، وفي نهاية الندوة افتتحت جلسة نقاش عامة طرح من خلالها الحضور مداخلاتهم ضمن حلقة نقاش موسعة.